22.4 C
Byblos
Friday, May 7, 2021
محلياتكنعان بعد "لجنة المال": سأرفع تقريري هذا الأسبوع حول الـ"كابيتال كونترول".. ليتحمّل...
- إعلان -
- إعلان -

كنعان بعد “لجنة المال”: سأرفع تقريري هذا الأسبوع حول الـ”كابيتال كونترول”.. ليتحمّل البرلمان مسؤوليّته

أعلن رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان أنه سيرفع تقريره عن قانون الـ”كابيتال كونترول “هذا الأسبوع “وليتحمّل البرلمان مسؤوليّته بإقراره بما يؤمّن حقوق المودِعين في التحويل والسحوبات”، معتبراً أن “التشريع نقاش جدّي لا “سكوبات”، مؤكداً “مرجعيّة القضاء في رفع السريّة المصرفيّة” وهنا قال “سنعقد جلسة للجنة المال في الحادية عشرة قبل ظهر الخميس المقبل، للبت بالمسائل التي نتوصّل إلى بلورة نواحيها بموضوعية وجدية”. كاشفاً  أن موضوع  استعادة الأموال المحوّلة إلى الخارج سيُناقش أيضاً الخميس المقبل وهو محصور بالمدراء التنفيذيين في المصارف، وبالسياسيين ومَن يتولون الشأن العام، وكل ما يتصل بالمحامين ومن حوّلوا ما بعد 17 تشرين الاول 2019.

عقدت لجنة المال والموازنة جلسة برئاسة النائب كنعان وحضور النواب: نقولا نحاس، ألان عون، ياسين جابر، هادي حبيش، وهبي قاطيشا، فؤاد مخزومي، بلال عبد الله، إدغار طرابلسي، جميل السيّد، سليم سعادة، جهاد الصمد، غازي زعيتر، علي بزي، ابراهيم الموسوي، سيمون أبي رميا، سامي فتفت، سليم عون، عدنان طرابلسي، أيوب حميد، فيصل الصايغ، أنور الخليل، سيزار أبي خليل، إيدي أبي اللمع، شامل روكز، محمد الحجّار، حسن فضل الله، طارق المرعبي، علي فياض، طوني فرنجية.

كما حضر، مدير عام وزارة المال بالإنابة جورج معراوي، رئيس المجلس الأعلى للجمارك العميد أسعد الطفيلي، مدير عام الجمارك بالإنابة ريمون خوري، الأمين العام لجمعية المصارف مكرم صادر، مدير الشؤون القانونية في مصرف لبنان بيار كنعان، ممثل وزارة العمل جهاد الهاشم، رئيس الشعبة الإدارية في الجمارك المقدّم نضال دياب، غرفة عمليات الجمارك الرقيب أول ربيع فياض، الشعبة الإدارية في الجمارك الخفير أحمد أبو صالح.

تسوية أوضاع الضابطة الجمركيّة..

وعقب الجلسة تحدّث كنعان فقال “حصل نقاش مطوّل حول مسألة تسوية أوضاع أفراد ورتباء الضابطة الجمركية. ونحن مع تصحيح أوضاعهم، خصوصاً أنهم يتعرّضون لإجحاف كبير منذ العام 2010. وطلبنا من ادارة الجمارك تزويدنا الخميس المقبل بدراسة حول انعكاس تطبيق القانون وحصول الترقيات على الملاك ووضع مختلف أنواع الرتباء. خصوصاً، انه تبيّن ان الأثر المالي رمزي جداً، وهو ما يساعد في إقرار القانون”.

تعديل السريّة المصرفيّة..

أما على صعيد تعديل السرية المصرفية فقال “التشريع ليس مسألة “سكوبات” على غرار ما يسعى اليه بعض الإعلام، وليس “على الطلب”، وهناك بعض المواضيع التي تتطلب بحثاً ونقاشاً، خصوصاً في ضوء ممانعة قوى سياسية في بعض الأحيان، أو فرض الظروف نفسها. وأذكّر بأن اللجنة الفرعية التي أرأسها وجرى فيها دمج مختلف اقتراحات القوانين، كرّست مرجعية القضاء، والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ولجنة التحقيق الخاصة، والتعديل حصل في الهيئة العامة للمجلس النيابي. وبعد ردّ فخامة رئيس الجمهورية القانون، على خلفية إعطاء القضاء مرجعيّته ودوره، فالنقاش يحصل حول دور هيئة التحقيق الخاصة، وكيفية المحافظة على دور القضاء، وفق المادة 7 من قانون سريّة المصارف. وفي نقاشنا الحاصل، هناك مَن يطالب بالعودة الى اللجنة الفرعية وما أقرّته، وهناك مَن يطالب بالذهاب أبعد من ذلك بتكريس دور هيئة التحقيق الخاصة كمرجعية تعود إليها عملية طلب رفعه السرية، لينفذ القضاء. وهذا النقاش سيأخذ مداه حتى الخميس المقبل، حيث سنعقد جلسة للجنة المال في الحادية عشرة قبل الظهر، للبت بالمسائل التي نتوصّل الى بلورة نواحيها بموضوعية وجدية”.

استعادة الأموال المحوّلة

وفي موضوع  استعادة الأموال المحوّلة إلى الخارج، فأشار كنعان إلى أن “هذا الاقتراح المهم سيناقَش الخميس المقبل، وهو محصور بالمدراء التنفيذيين في المصارف، وبالسياسيين ومَن يتولون الشأن العام، وكل ما يتصل بالمحامين ومن حوّلوا ما بعد 17 تشرين الاول 2019. وإقراره بشكل جيد يفتح المجال لتعويض الخلل الذي حصل بعدم إقرار الـ”كابيتال كونترول” في وقته، وهذا التأخير من مسؤولية الحكومة التي كانت برئاسة سعد الحريري، وحكومة تصريف الأعمال الحالية برئاسة حسان دياب، لأن الحكومتين لم تُرسلا مشروع قانون بهذا الخصوص الى المجلس النيابي، فبادر النواب الى تقديم اقتراح قانون في أيار 2020، ويُبحث في ضوء ملاحظات صندوق النقد الدولي، وحصل ما حصل من إقفال عام وانفجار الرابع من آب، ويلقى ملاحظات واعتراضات اليوم.

وقال كنعان “نعقد جلسات بعيداً من الاعلام في شأن الـ”كابيتال كونترول”. وحتى لو لم نصل إلى صيغة موحّدة، سأرفع تقريري هذا الأسبوع ليتحمّل المجلس النيابي برمّته في أقرب فرصة ممكنة، مسؤولية إقراره لنصل إلى صيغة تؤمّن للمودِع حقه، لا بالتحويلات للخارج فقط، بل بالسحوبات من المصارف أيضاً.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر قراءة

- Advertisement -
error: Content is protected !!